"" من روائع الشاعر الحضرمي "سعيد باحريز"شاعر حضرموت ( مدينة المكلا ) - الغرف برس

أعلان الهيدر

من روائع الشاعر الحضرمي "سعيد باحريز"شاعر حضرموت ( مدينة المكلا )


شغل الشاعر سعيد فرج باحريز رحمه الله الناس في المكلا وحضرموت عموماً باشعاره التي كانت لها مدلولات عميقة وثاقبة ومعانٍ بليغة وحكيمة وهو الامر الذي جعل هذه الأشعار خالدة يتناقلها جيلاً بعد جيل وفي مختلف المناسبات وتقلبات وتعرجات الزمن واضحى العامة منهم يحفظها عن ظهر قلب .. فضلاً عن تنبؤاته وحدسه وشفافية رؤيته المستقبلية للاحداث وتطوراتها التي شهدتها بيئته المكلا وية ومنها ماقاله قبيل وقوع الأحداث المؤسفة التي شهدتها مدينة المكلا يوم السابع والعشرين من ديسمبر عام 1950م وذهب ضحيتها العديد من الأبرياء إثر اطلاق الرصاص في الجماهير المنتفضة من أبناء المكلا ضد الحكم السلاطيني المطالبين أياها بتعيين سكرتير وطني للدولة يقول بو الحريز:

البلاء وسط العمامة 
لي على رأس المقدم 
ان بقت ياقطب قلبي 
وان فنت ياخير ترتوب 
عادها وحده كبيره 
من عطش يشرب من الدم 
ومن قتل يلحق بوتنا 
في مجن الشيخ يعقوب 


لقد عاش الشاعر باحريز ومات فقيراً ( اثبات ان العبقريه ليست مال او تقليد ذكي بل موهبه )وكان قنوعاً بعيشته البسيطة بل مفتخراً بها في كثير من اشعاره وهو دائماً يتعوذ من أولئك الناس المغرورين والمتكابرين والمترزقين الذين لاهم لهم إلاّ الجشع والطمع والتطاول على الآخرين بغير حق والكسب غيرالمشروع حيث ان هذه الطريق خطيرة واجلها قصير:

النوب سره في العسل واللحم سره في المرق 
والعقل سره في الفوائد والخساره ماتفيد 
حقك اذاما هو بيدك ما معك حجه وحق 
يااللي تناوط عالسماء وين السماء منك بعيد

ومثل هؤلاء الناس كمن يبني مبناه دون أساس أو في ارض رخوة او كمن يحرث في البحر وعادة ماينتهون بخواتم سيئة ويندمون على فعلتهم الخسيسة والدنيئة ولو بعد حين ولكن كلمة « ياريت »حينها لاتفيد ولاتنفع وهذا ماذهب اليه الشاعر باحريز:

استعجلوا ماتربضوا ولقوا خبب ومسابقة 
وباعوا الجربه وقالوا الذري ماتلقي سبول 
ومن نشد على البن قله قد كلته العالقه
ومن حرق بنه أيش عاده بايقول

ويصف الكثير من المتابعين لمدارات.. الشعر الشاعر باحريز بأنه كان الصوت الجرئ الذي ينبع من نبض الأمة والمعبر عن آلامها وآناتها يصدح بالحق ويجاهر به غير عابئ بلومة لائم فقد كان يستمد قوته من البسطاء من الناس الذين كانوا يلتفون حوله ويشكلون سياجاً قوياً ضد الافكار الغريبة والدخيلةالتي دخلت في غافلة من الزمن بيئتهم وحاول البعض فرضها عنوة عليهم.. ولقد ظل الحريزي صاحب موقف ويتمتع بشعبية واسعة ومآزرة كبيرة في مدارات الشبواني واصبحت اشعاره الحكمية البديعة تملأ الآفاق .. ولعل المساجلة الشعرية الشهيرة التي جمعته - كما يقال بالشاعر طارق العطاس» شقيق محافظ حضرموت في مطلع حقبة السبعينات فيصل العطاس المعروف بفيصل النعيري » قد ادخلته في صفحات المجد وذاكرة الجماهير لما يمثله ذلك الرجل البسيط من جرأة وشجاعة وقول الصدق ففي تلك المساجلة استفزالشاعر العطاس الـ«باحريز» ببيت من شعر يقول فيه:

ودلوك لي سقط ولعاد بايطلع
ونحن زهرة الدنيا وأولها وتاليها

ويقال ان االشاعر باحريز قبل ان يرد على هذا البيت في تلك المساجلة الشعرية التي حضرها قادة المحافظة يومها طلب الامان والاذن له بالرد في اشارة لعدم البطش به او اذائه من بعض ذوي الصدور الضيقة والمنغلقة واصحاب الفكر المتطرف المتشدد .. وعندما اذن له انشد ابياتاً تقطر حكماً هزت وجدان الناس ومن هذه الابيات يقول الباحريز .

وداك الدلو لي قلته سقط في البيربايطلع 
ولاطلع باتشل وحده ووحده باتخليها 
ووحده قال بو سالم خير من عشر ماتنفع
وزنها يابن الصوري وفكر في معانيها 
انا مابخرج الزامل بلاسكين نتبرع 
وكل رقبة طويلة رأس لها آفه توطيها 
صبربايجي لها فارع من الشارع وبايفرع 
وكل من سرح النشره بيده بايضويها
وياطارق طرق واسرع وشل السيف والمخلع
وصبح رأسها خله وخل كل عين تبكيها
ومن غراك لاتقتد ومن طمعك لاتطمع 
اذا شفت السماء سوده تعود من مناشيها
ولاعزمت السفر خايراذا مابان لك مطلع
اذا رست سفينة نوح حمل مامعك فيها 
وللايام سكرتها تبت وتقول لك برجع
كما اللي يخرج الكلمة ويرجع مايوفيها 
بغيت الصدق والواقع سبوله خير من مقلع
ونخله ماتعشي ضيف قعرها لاتخليها

رحم الله الشاعر سعيد فرج باحريز الذي غادر دنيانا الفانية فى عام 1987م ولم يحظ موروثه الشعري بقدر من الاهتمام من قبل الباحثين سوى ماتحفظه الصدور، كما ان ذكراه السنوية ظلت مكونة في دائرة النسيان 

منقول من ( شبكة حضرموت العالمية )

رحم الله الشاعر ( بــاحــريــز ) كــان احــد اعــمــدة الــشعــر الــحضــرمــي الشــعبــي
 

من روائع الشاعر الحضرمي "سعيد باحريز"

وداك الدلو لي قلته سقط في البير بايطلع

ولاطلع باتشل وحده وحده باتخليها
وحده قال بو سالم خير من عشر ماتنفع
وزنها يابن الصوري وفكر في معانيها
ونا ماباخرج الزامل بلا سكين نتبرع
وكل رقبه طويله راس لها اّفه توطيها

*********

ويا طارق طرق واسرع وشل السيف والمخلع
وصبح راسها خله وخل كل عين تبكيها
ومن غراك لا تغتر ومن طمعك لاتطمع
ولاشفت السماء سوده تعوذمن مناشيها
لاعزمت السفر خاير اذا ما بان لك مطلع
واذا وصلت سفينة نوح حمل ما معك فيها
وللأيام سكرتها تبت وتقول لك برجع

*********


كما لي يخرج الكلمه ويرجع ما يوفيها
فرشنا الطاقه الحمره وخل كل من درع يقطع 
ودار السعد ماترقل وتسقط فوق كاريها
بغيت الصدق والواقع سبوله خير من مقلع
ونخله ماتعشي الضيف قعرها ولاتخليها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.