"" تفاصيل كتاب : (الدان الحضرمي) للأستاذ جيلاني "علوي الكاف" - الغرف برس

أعلان الهيدر

تفاصيل كتاب : (الدان الحضرمي) للأستاذ جيلاني "علوي الكاف"



الغرف برس - عبدالله بن حميدان   



الدان لون تراثي حضرمي موغل في القدم وقد اختلف الباحثون في تحديد تاريخ نشأته .. ويقر الكثير على أن ما وصلنا من كلمة دان وجدت في الأشعار كان عمرها أكثر من 500 سنة مضت، والدان كلمة مأخوذة من الدندنة التي هي من الفعل الرباعي يدندن ومن معانيها أن تسمع من الرجل نغمة أو صوتا ولا تفهم ما يقول .

ومن معاني الدندنة أيضا : الأصوات التي يسمع لها رنين سواء كانت للنحل أم للزنابير والى هذا المعنى تشير بعض المعاجم اللغوية وهو المعنى المفهوم المتقارب والمتوافق مع الواقع والروايات المسموعة لأكثر مغني الدان وشعرائه وملحنيه.

أن الدان مأخوذ من الدندنة المقصود بها الأصوات الموقًعة بالغناء ، إذ يبدأ المغني يهمهم ويدندن بنغمات دان.. دان .. دان .. ليشكل بذلك صوت أو لحن ثم يتم تركيب عدد من الكلمات أو الأبيات الشعرية على ذلك اللحن ، فاللحن هنا يسبق الشعر ، وبمعنى آخر أن الدندنة (الصوت) هنا تسبق الكلام (الشعر) .

كان هذا التمهيد ضرورة للولوج في أعماق الكتاب الشيق والجميل الذي صدر مؤخرا عن مركز الكاف للدراسات والنشر للشاعر والأديب الأستاذ / جيلاني علوي الكاف الموسوم بـ (منظومة الدان) حيث جاء الكتاب في ثلاثة فصول حوا الفصل الأول على مقدمة منظومة الدان و منظومة الدان أما الفصل الثاني فتضمن محتويات منظومة الدان وأعلام وأسماء في منظومة الدان ، الفصل الثالث فشمل تعريف بالدان وكذا تعريف بأبرز أعلامه .

وقد كتب مقدمة الكتاب الأستاذ الأديب / جعفر محمد السقاف ، أفتتح المؤلف كتابه بقصيدة رائعة عن الدان جاءت في أكثر من مائة وسبعين بيتا شعريا واحتوت المنظومة بعضا من المواضيع أبرزها بداية الدان ونشأته منذ القدم ، اشتقاق لفظة الدان ومعانيها ، أهمية الدان في حضرموت بوصفه ديوانا وتراثا وحضارة ، تطور الدان عبر مراحل والعوامل المساعدة له حتى ازدهر ، أنواع الدان في حضرموت ، الشاي ودوره في سهرات الدان وجلساته وأشعاره ومواضيع أخرى كثيرة مرتبطة بالدان .



(منظومة الدان)




حازت قصيدة منظومة الدان على قصب السبق فالمؤلف جيلاني الكاف هو الأول الذي ينظم مثل هذه القصيدة ويوثق تاريخ الدان والشعراء والمغنين في خطوة عملاقة تسعى إلى الحفاظ على مورثونا وتراثنا الذي ياما عاني من تراكمات الإهمال وتجليات عدم الاكتراث ، وللأمانة الصحفية من واجب القول هنا أن منظومة الدان هذه تعد أرشيفا توثيقيا شاملا حوا كافة التفاصيل المتعلقة بالدان في دلالة تبرهن مدى حرص المؤلف على التغريد خارج سرب المألوف بقفزه على عتبات الركود التوثيقي والطيران في فضاءات الأرشفة والفعل الذي يسبق ضوضاء الكلام والبكاء على أطلال تجاعيد تراث الأجيال .

ورد المؤلف جيلاني الكاف في (منظومة الدان) أكثر من مائة وثلاثين علما من أعلام الشعر والدان الحضرمي .. شعرائه وملحنيه ومغنيه وفنانيه وعشاقه من الأدباء والباحثين والمؤرخين أبرزهم سعد السويني ، والشاعر الشعبي الصوفي عمر عبدالله بامخرمة ،الشيخ ابوبكر بن سالم السقاف، الشيخ عبدالصمد بن عبدالله باكثير الكندي ، زين بن عبدالله بن علوي الحداد (خو علوي) ، سعيد بن عبيد بن مبارك عبدالحق (المعلم) ، عبدالقادر بن مبارك بن شيبان (الشعيرة) ، الشاعر الكبير العلامة ابوبكر بن عبدالرحمن بن شهاب والشاعر مبارك سالم الجليل ومغني الدان عوض عبيد فاضل وغيرهم الكثير .



منظومة باللغة الدارجة



جاءت منظومة الدان باللغة الدارجة ذات الكلمات الشعبية البسيطة المتداولة بين عامة الناس ولعل هذه الكلمات تبقى سر جميل في انتشار منتظر للقصيدة المنظومة المتعلقة بالدان وشئونه ، يقول جيلاني الكاف في مقدمة منظومته عن قصيدته والتعريف بالدان :



وبعد هذي قصيدة *** من نوعها هي فريدة

في الدان خاصة فريدة *** لها مزايا عديدة



الدان أصله وذاته *** مشتق من دندناته

هذي بداية حياته *** ولم تزل ذكرياته



للشاي الحضرمي في مساجلات وجلسات الدان حضور جميل يضفي على تلك الجلسات نكهة خاصة تزيد من احتدام المساجلات وتفتح شهية الشعراء نحو قول المزيد من الشعر الناضج المستوي حينما يعتدل مزاجهم عندما يحتسون أكواب الشاي ويعلو أصوات حنات الملاعق في الفناجين ، في ذلك يقول المؤلف في قصيدته عن هذا الموضوع : 



للدان شاهي وسمرة *** وله تأني ونظرة

يتساجلوا الشعر مرة *** على الرضاء والمسرة



واحتوت المنظومة ذكر عددا من مغني الدان وذكر بعض صفاتهم كما هو الحال في هذا البيت الذي وصف فيه الفنان ابوبكر سالم بلفقيه الذي كثيرا ما تغنى بأغاني الدان وشدا أعذب الحانة ، يقول المؤلف في منظومته في هذا الشأن عن بلفقيه .



دكتور بوبكر سالم *** في الدان والفن عالم

له صوت ذهبي وحالم *** واضح وضوح المعالم



وورد المؤلف ذكر العديد من مغني الدان في معرض أبياته حيث يقول :



مرزوق وابنه ومستور *** أيضا سليمان مذكور

كندي وعنبر وعاشور *** الكل معروف ومشهور



وفي أبيات أخرى يقول :



كم صوت من دان داني *** قد اشتهر في الأغاني

حامد سري بالغواني *** حسن دحوم أو جلاني



وعن الشاعر الكبير حسين ابوبكر المحضار ودوره في تطوير فن الدان يقول جيلاني في منظومته :



وحسين المحضار طوًر *** في ساحة الدان نور

به الغناء قد تطور *** في الشعر أبداع وصور





كما حوا احد فصول الكتاب على تراجم مختصرة كتعريف بأبرز أعلام الدان من أمثال الشاعر حداد بن حسن الكاف ، سعيد مبارك مرزوق ، عاشور يسر أمان ، خميس سالم كندي ، مستور سليمان حمادي ، عاشور هادي باشغيوان (الشن) ، حسين عبدالقادر الكاف ، بدوي يسلم زبير ، سالم بن عبدالقادر العيدروس ، عوض حيمد باسعيدة ، عائض عبود بلوعل .



هذا وقد أبداع المؤلف الكاف في توثيق هذا الكتاب بالاعتماد على ثقافة الصوت وعدم الاكتفاء على المداد وذلك حينما لجاء إلى توثيق الكتاب (المقدمة ـ المحتوى ـ التعريف) بتسجيل المنظومة بعد أن لحنها لتغنى بصوت مغني الدان التريمي عوض بن يسلم بريك في صورة رائعة تجعل المستمع يعيش الحدث بلحظته ، علاوة على أن تلك الخطوة تتيح التعريف لمن لا يفقه من أمور الدان شيئا حيث من الممكن جدا ألان قراءة الكتاب والاستماع إلى السي دي ليتعرف كائن من كان على هذا اللون الجميل من ألوان التراث الحضرمي الأصيل .



إطلالة على المؤلف




وفي ختام هذه الاطلاله على هذا الإصدار جدير بنا أن نتوقف عند ترجمة للمؤلف الأستاذ / جيلاني علوي عبدالقادر الكاف فهو من مواليد مدينة تريم 1963م خريج جامعة عدن كلية الآداب والتربية (لغة عربية) إلى جانب الشعر جمع بين اللحن والعزف والغناء ، وقد تغنى بأشعاره وألحانه عدد من الفنانين في الداخل والخارج ، وهو يعمل حاليا في المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون (إذاعة سيئون) عضو في اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ، وعضو نقابة الصحفيين اليمنيين ، له عددا من الإصدارات وهي :

عميد الدان حداد بن حسن الكاف ، رياض العاشقين (ديوان شعر) ، إشراقات من تريم (شعر) (تحت الطبع) وبحوث أخرى لا تزال مخطوطه .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.