"" بيان هام : صادر عن "شركة النفط اليمنية" ، - الغرف برس

أعلان الهيدر

بيان هام : صادر عن "شركة النفط اليمنية" ،

 يعيش " اليمنيون " أزمة خانقة في "المشتقات النفطية" و"الكهرباء" و"الغذاء" و"الماء" و"ارتفاع أسعار المواصلات" بين المدن اليمنية بسبب الصراع المسلح ” والحصار المفروض من قبل قوات التحالف، العربي بقيادة السعودية.
الغرف برس - متابعات :

أعلنت شركة النفط اليمنية ، أن كافة منشآتها خالية من أي مشتقات نفطية ولاتتوفر حالياً في كل منشآتها أي كمية من البترول أو الديزل ولم تقم اي جهه بالاستيلاء على أي كمية منه. 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الشركة امس الاربعاء، قالت فيه:" في إطار الإشاعات المنتشرة ويتبناها بعض المغرضين والمجحفين حول وجود كمية 33.000 طن من المشتقات النفطية لدى شركة النفط واستولت عليها جماعة أنصار الله، فتود الشركة التأكيد بكذب هذه الإشاعات، والهدف منها زيادة معاناة الناس ونزع الثقة بين شركة النفط والجهات الإغاثية والرسمية التي تحاول الدفع بكل ما أمكنها في اتجاه الإفراج عن السفن المحتجزة في البحر وصرفها للمواطنين وفقا لآليات وتنسيق بين الشركة وتلك الجهات". 

وقال بيان رسمي صادر عن الشركة وزع على وسائل الاعلام إن الشركة لا تمتلك أي كمية حالياً في كل منشآتها ولم تقم أي جهة بالاستيلاء على أي كمية نهائيا، وإنها لم تألو جهدا في محاولات توفير احتياجات المواطنين من خلال استيراد الكميات الكافية من المشتقات لرفع المعاناة عن المواطنين والتي تعتبرها الشركة مسئولية أخلاقية وإنسانية قبل أن تكون مسئولية عمل . 


وناشد المدير العام التنفيذي لشركة النفط الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة المحلية والعربية والعالمية الدفع باتجاه رفع الحظر عن المشتقات النفطية المحتجزة في البحر منذ ما يقارب الشهر، مؤكدا أن الحظر سيتسبب بكارثة إنسانية إذا استمر أكثر من ذلك لارتباط المشتقات بكل جوانب الحياة من كهرباء ومستشفيات ومخابز ومياه ونظافة ووسائل مواصلات خاصة وعامة. 

وحذرت الشركة اليمنية للنفط انه في حال استمرار الحصار ومنع دخول الناقلات والسفن المحملة بالمواد النفطية ستكون هناك كارثة إنسانية حيث أن المستشفيات والمرافق الخدمية ستتوقف تماماً بعد توقف خدمة الكهرباء التي ألقت بظلالها على حياة المواطن والشعب. 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.