"" ندوة بكلية البنات بسيئون يعنوان : إتصالات الوادي بين الماضي والحاضر - الغرف برس

أعلان الهيدر

ندوة بكلية البنات بسيئون يعنوان : إتصالات الوادي بين الماضي والحاضر


سيئون / جمعان دويل

نُظّمت اليوم بكلية البنات بسيئون وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام ندوة تحت عنوان اتصالات الوادي بين الحاضر والماضي نظمتها إدارة مؤسسة الاتصالات السلكية واللاسلكية بوادي وصحراء حضرموت , وفي بداية الندوة أكد عميد كلية البنات بسيئون الدكتور / محمد عاشور الكثيري على أهمية الندوة للتعريف عن مراحل تطور الاتصالات بالوادي مشيدا بالعلاقة التي تربط الكلية بالمؤسسة في دعمها المستمر للعديد من أنشطة وفعاليات الكلية مهنئا الدكتور عادل سالم باحميد رئيس قسم اللغة الانجليزية بالكلية على حصوله على الترقية العلمية الأستاذ المشارك .
وفي الندوة استعرض المهندس / حسن جمعان باحارثة المدير العام لمؤسسة الاتصالات السلكية واللاسلكية بوادي حضرموت مراحل تطور الاتصالات بوادي حضرموت والقفزات المتسارعة التي حصلت في هذا الجانب لافتا بأن أول نظام اتصال دخل إلى وادي حضرموت كان عام 1942م وهو نظام مورس وهو نظام برقيات للتواصل بين عدد من مديريات الوادي وفي عام 1966 تم تركيب أول وسيلة اتصال داخل مدينة سيئون عن طريق البدالة بالربط اليدوي وكانت تربط 12 مشتركا وسعتها القصوى 100 نقطة وأشار المهندس باحارثة بأنه تم تركيب وتشغيل أول سنترال عام داخلي كان عام 1979م بسعة 250 خط هاتف لمدينة سيئون ثم تم توسعته في نهاية نفس العام إلى 500 خط وربط السنترال بالمحافظات عبر الربط يدويا عبر بدالة سعتها 9 خطوط وأضاف مدير الاتصالات بالوادي بأنه في عام 1980 أنشئت هيئة الاتصالات السلكية واللاسلكية اليمنية ومنها فرع سيئون وحينها تم توسعة السنترال إلى 700 خط

وفي عام 1982 ادخل للخدمة نظام جديد أوتوماتيكي لإرسال واستلام البرقيات وهو نظام البرقيات مشير بأن أكتوبر من عام 1986 شهدت الاتصالات نقلة نوعية في افتتاح شبكة الميكروويف لهدف ربط المحافظات بالتلفون وكذا بث التلفزيون الرسمي ثم تواصلت مراحل وزيادة سعة خطوط الهاتف من خلال تركيب عدد من السنترالات بعد من مديريات الوادي لافتا بأنه ومنذ عام 1990 وبعد دمج هيئة الاتصالات والمؤسسة العامة وبدخول نظام وإدخال تقنية محطات الألياف بدل نظام الميكروويف الذي أسهم في التطور الحالي واللاحق في مجال المعلوماتية والانترنت الذي ربط لأول مرة في سيئون عام 2003 م , واضاف بأنه وفي نفس العام تم تركيب محطات التلفون اللاسلكي الثابت CDMA وبتقنية 1X وبدأ في المناطق الريفية بالوادي وبدا البيع فيها في مايو 2004م وتطورت تلك المحطات الى خدمات الجوال تحت اسم يمن موبايل في اكتوبر 2004م وهذا توسعت الخدمة الهاتفية الثابتة والجوال وتتواصل يوم بعد يوم , موضحا بأن خدمة سبأ فون للهاتف الجوال بدأت بسيئون منذ عام 2000م .
مشيرا بأن عدد المشتركين حاليا بالتلفون الثابت حتى فبراير من العام الجاري 54 ألف 658 مشترك بينما بلغ عدد المشتركين في خط الانترنت بلغ 9 ألف و 883 مشترك . كما شارك في الندوة المهندس حسن سلمان باصالح رئيس قسم التواصل والميكروويف والمهندس رائد جعفر بارجاء من هندسة السنترالات استعرضوا خلالها مراحل تطور الاتصالات الثابتة السلكية واللاسلكية والانترنت وتراسل المعطيات وإدخال التقنيات الحديثة عليها إضافة الى التخطيط المستقبلي لشبكة الاتصالات الثابتة 
فيما قدم في ختام الندوة الاخ سعيد يسلم بامطرف مدير خدمات المشتركين بالمؤسسة أهداف الندوة والعلاقة بين الكلية والمؤسسة مقدما عدد من الأسئلة للطالبات عن ما تم استعراضه بالندوة تم منح الاجابة الصحيحة شريحة يمن موبايل مقدمة من خدمة المشتركين بالمؤسسة كما تم في الندوة توزيع مطوية تعريفية عن خدمات الاتصالات بالوادي وتعرفت الاشتراكات بها وخدمات التواصل المختلفة إضافة الى دليل خدمة الاتصالات على طالبات الكلية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.