"" " الخطاب الثقافي المنشود في مديرية القطن ..... في جلسة نقاش مفتوح بمنتدى أنصار القلم للإبداع" - الغرف برس

أعلان الهيدر

" الخطاب الثقافي المنشود في مديرية القطن ..... في جلسة نقاش مفتوح بمنتدى أنصار القلم للإبداع"

القطن / خالد بلحاج

• استهل منتدى أنصار القلم للإبداع بمديرية القطن محافظة حضرموت أجندة انشطته الثقافية للعام الجاري 2015م بجلسة نقاش حول الخطاب الثقافي المنشود في مديرية القطن أقيمت بقاعة المنتدى مساء يوم الخميس الخامس من فبراير الجاري بحضور ادارة المنتدى وعدد من الأكاديميين والباحثين والمثقفين والإعلاميين بالمديرية ,,
• في افتتاح الجلسة التي أدارها الأستاذ/ محمد عيظه بن وبر عضو المنتدى رحب الأستاذ/ حسين عبدالله الهدار رئيس المنتدى بالحضور مثمناٌ ذلك بمدى حرصهم وشعورهم بالمسئولية التي تقع على عواتقهم تجاه المجتمع في اداء رسالة تنويرية لمديريتهم , مستعرضاُ خطة المنتدى للعام الجاري والتي تضمنت إقامة جلسات ثقافية لإثراء الصوت الثقافي بالمديرية وتمكين أثره في الوعي المجتمعي للتعاطي والتفاعل الإيجابي مع المتغيرات مطالباُ إياهم في هذه الجلسة النقاشية المفتوحة بوضع المقترحات والرؤى لهذه الجلسات بحكم خبراتهم وتجاربهم المتراكمة وأشار إلى ان الجلسة ستعقد الخميس الأخير من كل شهر وعلى مدار العام ، بعد ذلك تم فتح المجال للحضور لطرح مقترحاتهم ,,, 
• أول المتحدثين التربوي القدير والقامة الثقافية والرياضية ونبراس القطن ولسان حالها في المحافل والمنابر الإعلامية الأستاذ/ عمر علي بن وبر الذي تحدث بعبارات ممزوجة بالألم والأمل لحالة المشهد الثقافي بالمديرية قائلاٌ: رسالة القلم رسالة عظيمة واستبشرنا خيراٌ بحمل منتدى أنصار القلم رايتها وكان لهم حضور قوي في سنوات مضت إلا ان ذلك الحضور تراجع شيئاٌ فشيئاٌ حتى كاد ان يتلاشى وبات يعيش في طئ النسيان , في الوقت الذي كنا نأمل فيه على نبش التراث والغوص في العمق بل كنا متعطشين للبحث في شريط الذكريات عن الماضي , فالقطن تاريخ وتراث وعراقة هناك عمالقة ومثقفين كان لهم حضور كبير في الأدب والثقافة والعلم والرياضة والإعلام والتربية والشعر والفنون والرقص والغناء وتركوا بصمات في تلك المجالات مستشهداٌ بدور أسرة آل بافضل الشيخ محمد بن علي والشيخ محمد بن علي وعبدالله عبدربه في إثراء الجانب العلمي والديني بالمديرية, مضيفاُ: نحن بأمس الحاجة لنبش شريط الذكريات لأولئك العمالقة إلا ان المنتدى بكل حسرة وندم خذلنا في هذا الجانب , مشيراُ الى ان هذا المكان وهذا الموقع في إشارة الى مقر المنتدى أسس فيه أول كيان تعليمي وثقافي ورياضي إلا وهو مدرسة الهدى أول مدرسة للتعليم بالمديرية والتي أنشأها السلطان علي بن صلاح القعيطي وكان أول روادها الأستاذ سعيد عوض باوزير من مديرية غيل باوزير وكذلك شهد هذا المكان اللبنة الأولى لتأسيس أول نادي رياضي بالمديرية , ومضى بالقول نحن بحاجة الى بحث عميق واستقراء وخلق ارتباط وثيق بين المنتدى والمجتمع لاستخراج الكنز الدفين في هذه المديرية في مجالات التربية والتعليم والثقافة والأدب والإعلام والرياضة والتجارة والمهن والصحة( الطبيب عبدالله محضار نموذج يحتذى به في ذلك الزمان) وغيرها واستضافة عدد من الاسر والبيوت ذات البعد الديني والعلمي والمهني وكذا النخب الثقافية والأدبية والإعلامية لإعادة الروح الثقافي لهذه المديرية التي كانت السباقة الأولى في كل المناحي لافتاُ الى أول تعاونية زراعية أسست بالمديرية عام 1937م ,وهذا حسب قوله دليل على أسبقية القطن في كثير من المحافل , مطالباٌ في ختام حديثه التكاتف والوقوف الى جانب المنتدى ومساندته بكل الوسائل المتاحة والممكنة لإعادة رسالته التنويرية كونه يحمل مشاعل العلم والنور والمعرفة إلا وهو القلم ,,
• الدكتور حسن عبدالله باسواد / رئيس قسم الحاسوب بكلية العلوم التطبيقية جامعة حضرموت أثنى على أطروحة الأستاذ عمر بن وبر مستعرضاُ جانباٌ مهماُ في اداء الرسالة التنويرية وهو الإعلام مشيراٌ الى ان هذا الجانب يشكل محور التواصل والاتصال لإيصال هذه الرسالة مستشهداٌ بظهور صحيفة الطليعة الأسبوعية سنة 1959م الصادرة من مدينة المكلا كانت تحمل في طياتها أخبار القطن في حينها وكان مراسل الصحيفة من القطن الاخ سعيد فرج بن وبر , مضيفاٌ ان تلك القصاصات من الأخبار وغيرها التي كانت تعنى بالقطن يجب تجميعها وعرضها في احد الجلسات لتكون خير شاهد على عراقة هذه المديرية ودورها الريادي , مشيراٌ الى عدد من الجوانب التي يجب تناولها في الرياضة والتربية وتعليم الفتاة حيث كانت هناك صحوة في هذا الجانب وكذا يجب ان نعرج على الجانب السياسي كتوثيق المراحل التي مرت بها المديرية بالاضافة الى جوانب التجارة والمهن والزراعة وتدوين تلك الجلسات في بروشورات أو مطويات وتوثيقها اعلامياُ عبر الصحافة والقناة المحلية ,, 
• الاخ/ سالم علي بامطرف شخصية اجتماعية ومهتم بالشأن الثقافي أكد على تشكيل لجنة للبحث في هذه الجوانب وتقديم مقترحات ومعلومات بعد تجميعها الى ادارة المنتدى ليتم تناولها في محاور الجلسات ,, 
• الدكتور/ سالم يسلم لرضي أستاذ ادارة الأعمال بجامعة حضرموت تحدث قائلاٌ: شي جميل وعمل رائع ان تسعى ادارة المنتدى لاستقراء الآرى والمقترحات للخروج بتوصيات هادفة للرقي بالشأن الثقافي بالمديرية وهذه مهمة ملقاة على عاتق الجميع مقترحاٌ تحديد مسئول علاقات عامة للمنتدى للتواصل مع كل الشخصيات والاكاديمين والباحثين لإثراء المنتدى بكل معلومة ,,
• المهندس أحمد جعفر الحبشي مستشار المنتدى أشاد بحضور أولئك النخبة من الأكاديميين والباحثين والمثقفين ووصف ذلك الحضور بالملبي للطموح والآمال التي عقدت لاجلها هذه الجلسة , معرباُ عن سعادته للأفكار الجيدة التي طرحت من قبلهم والتي من دون شك ستضع اللبنات الأولى لاجندت عام كامل وستنير الدروب أمام ادارة المنتدى للسير بخطى ثابتة وواثقة بتعاون الجميع لتحقيق أهداف المنتدى بالرقء بالشأن الثقافي وخلق ارتباط أوثق بين المنتدى والمجتمع ,,,
• كما أثريت الجلسة بمداخلات عدد من الحضور الذين باركوا هذه الخطوات والمقترحات ,,, وفي ختام الجلسة تم إعداد برنامج للجلسات الثقافية القادمة وتم حيالها وضع عدد من التكليفات حسب الآتي :
• الجلسة الأولى لشهر فبراير 26 فبراير تتناول الجانب العلمي والديني لحياة أسرة آل بافضل ويكلف بإعدادها الاخ/ سالم علي بامطرف بالتنسيق مع المنتدى ,
• الجلسة الثانية لشهر مارس تتناول الفنون والرقص والغناء والموروث يكلف بها الاخ/ عوض عبود باحشوان رئيس جمعية فناني حضرموت للموسيقى والتراث الغنائي فرع القطن ,
• الجلسة الثالثة لشهر ابريل تتناول الجانب الإعلامي ويكلف بها الدكتور حسن عبدالله باسواد ,,
• الجلسة الرابعة لشهر مايو تتناول رياضة القطن ويكلف بها الأستاذ صلاح سالم باوزير ,,
• الجلسة الخامسة لشهر يونيو تتناول الجانب التربوي والتعليمي ويكلف بها الأستاذ عمر علي بن وبر ,,
• الجلسة السادسة لشهر يوليو تتناول تاريخ المسرح ويكلف بها الأستاذ احمد عبود بلعجم ,,
• فيما يتم التنسيق والتحضير للجلسات المتبقية في الجوانب الأخرى الأدبية والصحية والمهنية والاجتماعية في وقت لاحق ,, 
• هذا وقد خرج المشاركين بانطباعات جيدة عن هذه الجلسة التي كانت تلبي طموحاتهم وأكدوا على ان تشهد تلك الجلسات حضور اكبر عدد من المهتمين ليبقى المنتدى نبراس وشعلة النور والإبداع ويبقى القلم شعارهم ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.