"" خاطرة في تسويق السلع والخدمات - الغرف برس

أعلان الهيدر

خاطرة في تسويق السلع والخدمات



دار حوار بيني وبين بعض التجار في أثينا حول اختيار السلعة وأخذ وكالتها للبيع للمستهلك اليمني. 
فقلت لهم إن علينا قبل أن نقرر إنزال السلعة للسوق أن نسأل أنفسنا أولا 
ماهي رغبات وحاجات المستهلكين؟. 
إلى أي مدى تشبع السلعة حاجات ورغبات المستهلك؟
والأهم من ذلك
ماهي أهم العوامل والمواصفات التي تشجع المستفيد على شراء السلعة؟ 
السعر؟ أم الجودة؟ أم الشكل ؟ إلى غيرها من العوامل. 
وعلينا ان نتذكر قاعدة باريتو Pareto الإيطالي 80/20. أي ماهي أهم العوامل المؤثرة في عملية سلوك الشراء للمستهلك؟ والتاجر الذكي أو المصمم والمصنع عليه أن يقتصر على عدد محدود من العوامل ويعمل جاهدا على تلبيتها للمستهلك حرصا منه على زيادة المبيعات ومن ثم الربحية. يخطئ من يفكر في أن هناك عامل واحد مثل السعر فقط أو الشكل فقط فالتفسير الأحادي غير سليم وغير منطقي في واقع الحياة. 
يؤكد العلماء على العلاقة الارتباطية بين تلبية احتياجات العملاء وتحفيزهم لسلوك الشراء. 
إذن عليك أخي رجل الأعمال وسيدتي سيدة الأعمال إذا قررتم توريد سلع بالتفكير والتخطيط لدراسة المستهلكين ورغباتهم حتى تقوم بتلبيها. فالقرار يعتمد على أذواق وثقافات المستهلكين ووضعهم الاقتصادي وغيرها من العوامل. فإذا حددت حاجاتهم ذات الأولوية ستتمكن من التصميم والإعداد قبل عملية البيع. وأنا على يقين من أنك بتفكيرك وتخطيطك ستنجح في مبيعاتك. 
إلى اليوم لا نجد التركيز على دراسة السوق وسلوك المستهلكين وحاجاتهم ورغباتهم وعليه لا نستطيع التنبؤ في المبيعات لجهلنا بالواقع.
أ. د. داود عبد الملك الحدابي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.