"" لماذا طرد اللواء الصبيحي مسلحي الحوثي من محيط وزارة الدفاع؟ - الغرف برس

أعلان الهيدر

لماذا طرد اللواء الصبيحي مسلحي الحوثي من محيط وزارة الدفاع؟

مسلحو الحوثي تواجدوا في مقر الوزارة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي ضمن مندوبين للجماعة في كل وزارات ومؤسسات الدولة.


مسلحو الحوثي تواجدوا في مقر الوزارة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي ضمن مندوبين للجماعة في كل وزارات ومؤسسات الدولة.

الغرف برس صنعاء -  

يمر اليمن حاليا بما تبدو أنها أخطر مرحلة مع تصعيد "أنصار الله" (الحوثيين) ضد الرئيس عبد ربه منصور هادي والتلويح بالإطاحة به، لأول مرة، منذ سيطرتهم على صنعاء في 21 سبتمبر/ أيلول الماضي.

ففي خطاب من معقله بمحافظة صعدة (شمال)، هاجم عبد الملك الحوثي، زعيم الجماعة التي تسيطر على صنعاء وأجزاء واسعة من اليمن، الرئيس هادي، متهما إياه بـ"دعم الإرهاب وتنظيم القاعدة، والتستر على الفساد وممارسته عبر نجله".

بل، ولوح الحوثي، في خطاب الإثنين الماضي، بأن جماعته قد تقدم على خطوة استراتيجية إذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه، وهو ما فهمه كثيرون بأنه تلويح بالإطاحة بالرئيس.

وهو تطور غير مسبوق يأتي ضمن سلسلة من الأحداث والمواقف الأخيرة التي كان فيها الطرفان في صدام مباشر، مع دعم وإسناد من قبل دول الخليج والمجتمع الدولي للرئاسة اليمنية، وفق مراسل الأناضول.

أحدث تلك المواقف سبق خطاب الحوثي بساعات، حيث صدر بيان عن الدول العشر الراعية للتسوية السياسية في اليمن (5 دول خليجية والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي)، دعا جماعة الحوثي (الزيدية)، المدعومة من إيران، إلى سحب "مليشياتها" من العاصمة والمدن والمناطق التي تسيطر عليها، وأعرب عن رفضه لدمج تلك "المليشيا" في الجيش والأمن، إلا ضمن آلية تشمل تسليم سلاحها للدولة.

وهو ما اعتبره مراقبون "تطورا خطيرا ومهما للموقف الدولي تجاه الحوثي والأزمة اليمنية الراهنة".

ويبدو ذلك التطور متناغما مع الموقف الخليجي الذي جرى التعبير عنه في قمة الدوحة الأسبوع الماضي، عبر وصف سيطرة المسلحين الحوثيين على العديد من المناطق في اليمن بـ"الاحتلال".

وبشدة، خلال الأيام القليلة الماضية، انتقد مستشاران سياسيان للرئيس اليمني، وهما عبد الكريم الإرياني وسلطان العتواني، جماعة الحوثي، وطالبا برفع يدها عن مؤسسات الدولة، ووصفا سيطرتها بالحالة بـ"الشاذة".

ولعل أخطر تلك التطورات هو قيام وزير الدفاع الجديد، اللواء محمود الصبيحي، الإثنين الماضي، بطرد مندوبي مسلحي الحوثي من مقر وزارة الدفاع، والذين كانوا يتواجدون فيها منذ سبتمبر/ أيلول الماضي ضمن مندوبين للجماعة في كل وزارات ومؤسسات الدولة. وهو ما رد عليه مسلحو الحوثي باقتحام مبنى الوزارة الثلاثاء الماضي.

وعلى ما يبدو، جاء طرد الوزير لهؤلاء المندوبين ضمن ذلك "الفيتو" الإقليمي والدولي الذي عبر عنه بيان الدول العشر، وربما هو بإيعاز من الرئيس اليمني نفسه، ردا على تلويح زعيم الحوثيين باستهدافه هو شخصيا وبالإطاحة به.

ارم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.