"" هادي يلوح بالانفصال - الغرف برس

أعلان الهيدر

هادي يلوح بالانفصال


الغرف برس - الحياة :

لوّح الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بورقة تلبية مطلب «الحراك الجنوبي» فصل جنوب اليمن عن شماله، في حال أصر الحوثيون على رفض إنشاء فيديرالية من ستة أقاليم.





وفيما شمل العصيان المدني الذي دعا إليه «الحراك» غالبية مدن جنوب اليمن، صعّد تنظيم «القاعدة» أمس عملياته، إذ اغتال ضابطاً في الاستخبارات في محافظة البيضاء (جنوب صنعاء) وفجّر سيارة مفخخة وسط وادي حضرموت، استهدفت موكب قائد المنطقة العسكرية الأولى. كما فجّر عبوة في سيارة زعيم قبلي موالٍ لجماعة الحوثيين في مأرب (شرق صنعاء)، ما أسفر عن سقوط قتيلين وثلاثة جرحى.



تصعيد التنظيم تزامن مع عصيان في غالبية مدن الجنوب، دعا إليه قادة «الحراك الجنوبي» المطالب بالانفصال عن شمال اليمن. وأغلقت في مدينة عدن (كبرى مدن الجنوب) المحال التجارية وبعض المصالح الحكومية، وقُطعت الطرق ما أدى الى شل الحركة، على رغم وجود رئيس الحكومة خالد بحاح وغالبية الوزراء في المدينة لتفقُّد احتياجاتها التنموية.



في غضون ذلك، علمت «الحياة» من مصادر رئاسية أن الرئيس هادي هدّد جماعة الحوثيين باستجابة مطلب «الحراك الجنوبي» فصل الجنوب عن الشمال، إذا أصرت الجماعة على معارضة قراره تقسيم البلاد ستة أقاليم فيديرالية، اثنان في الجنوب وأربعة في الشمال.



وقالت مصادر أمنية لـ «الحياة» ان ضابطاً في الاستخبارات يدعى ناصر الوحيشي قُتِل برصاص مسلحين يُعتقد بأنهم من «القاعدة» وسط مدينة البيضاء. ونجا قائد المنطقة العسكرية الأولى في الجيش اليمني (مقرها مدينة سيئون وسط وادي حضرموت)، اللواء عبدالرحمن الحليلي من محاولة لاغتياله بتفجير سيارة مفخخة استهدفت موكبه.



وأوضحت مصادر أمنية في مدينة سيئون ان الانفجار أدى الى تطاير أجزاء السيارة المفخخة، وجرح أربعة جنود من مرافقي الحليلي.



وتابعت أن هذه المحاولة هي الثانية خلال عشرة أيام، ويُعتقد بوقوف «القاعدة» وراءها.



في مدينة مأرب (شرق صنعاء) انفجرت عبوة يرجّح ان عناصر من التنظيم زرعوها في سيارة الزعيم القبلي الموالي للحوثيين، علي بالعبود الشريف، لكنه لم يكن في داخلها، وقُتِل اثنان من مرافقيه وجُرِح ثلاثة.



على صعيد آخر، واصلت جماعة الحوثيين في صنعاء والمناطق التي تسيطر عليها، استعداداتها للاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، وسط مخاوف متصاعدة من هجمات أخرى محتملة لتنظيم «القاعدة».



وغطت أشرطة الزينة الخضراء وأعلام الجماعة وشعاراتها شوارع العاصمة، وفرض الحوثيون على التجار وأصحاب المحال طلاء الأرصفة بالأخضر، والمساهمة في تزيين الشوارع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.