"" سيئون تودع أول ضحايا يومها الدامي ..واستياء من اتجاه نيران الملسحين إلى مصالح عامة «مصنع للتمور - مطار - مؤسسة اتصالات» - الغرف برس

أعلان الهيدر

سيئون تودع أول ضحايا يومها الدامي ..واستياء من اتجاه نيران الملسحين إلى مصالح عامة «مصنع للتمور - مطار - مؤسسة اتصالات»



الغرف برس / نقلا عن حضارم نت
انحنت الهجمات التي نفذها مسلحون اليوم الخميس بسيئون منحنا خطيرا اتجه صوب المصالح العامة واستهداف المدنيين.
وودعت سيئون قبل لحظات أول ضحايا التفجير الانتحاري "حسن عوض الحداد"  وتم موارات جثمانه بمقبرة حسن بن علوي.
واستهدفت سلسلة هجمات نفذها مسلحون مجهولون مصنعا للتمور ومؤسسة الاتصالات فضلا عن استهداف أكبر مصلحة في المدينة وهو مطار سيئون الدولي الذي يعتمد عليه سكان يتوزعون على مساحة شاسعة.
وأسفرت الهجمات عن مقتل خمسة مدنيين في تطور لم يحصل الهجمات التي شهدتها المدينة خلال الأشهر الماضية.
وأبدى مواطنون استياءهم من الهجمات التي باتت تضر بمصالحهم الخاصة ولا علاقة لها بالحسبة السياسية.
وبالعودة إلى الهجمات الأخيرة التي شهدتها المدينة نرى أنها كانت تستهدف على وجه التحديدة منشآت عسكرية وأمنية.
ويتميز المجتمع الحضرمي بمدنيته وتختفي فيه مظاهر حمل السلاح وتعود خلال العقود الماضية على الهدوء والبساطة مايعني أن هجمات كهذه ستغير من نمط الحياة على الأقل في المدى البعيد.
ومنذ نهاية مايو الماضي حين شهدت المدينة حادثة الاقتحام الشهيرة بات السؤوال الأكثر جدلا في حضرموت "أين الجيش والأمن" خصوصا وأن مداخل ومنافذ المدينة محددة وتحيط بها من كل الجهات نقاط عسكرية وأمنية يصعب معه هروب الجناة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.