"" انطباعات المواطنين حول موجة هجمات الخميس "الدامي" بسيئون؟ - الغرف برس

أعلان الهيدر

انطباعات المواطنين حول موجة هجمات الخميس "الدامي" بسيئون؟

الغرف برس محمد باحفين 

شهدت مدينة سيئون بمحافظة حضرموت صباح يوم الخميس هجوم عنيف من عناصر يشتبه ضلوعهم بتنظيم القاعدة  على مصنع التمور التابع للمؤسسة الاقتصادية الذي يجاور قيادة المنطقة العسكرية الأولى وكذلك مبنى الاتصالات المركزي بسيئون واقتحام مطار سيئون. وقد خلف الهجوم حريق بمؤسسة الاتصالات وإحراق برج المراقبة والتحكم بالمطار ومقتل ثلاثة جنود إضافة إلى مقتل عقيد من قيادة المنطقة وجندي في الجيش ومقتل مدنيان و أمراءه وإصابة أخرى من العاملات في مصنع التمور، كما توقفت رحلة اليمنية المتوجهة إلى جدة بعد سيطرة المسلحين على المطار، من أرض الحدث قمت بأجراء مقابلات مع مواطنين شهدوا الهجوم، وسألتهم عن انطباعاتهم حول موجة هجمات الخميس "الدامي" بسيئون؟


مدير أمن وادي وصحراء حضرموت العميد علي سعيد العامري:
"إن رجال الأمن وحدهم لا يستطيعون السيطرة على الأوضاع في ظل هذا الوضع الراهن..  الا اذا كان التكاتف من الجميع و وقوف الموطن موقف المواطن الغيور على أرضة وأهله وقيامه بدوره الشجاع في مساعدة رجال الأمن و التبليغ عن أي اشتباه أو جديد يطرى، وأننا نسعى جاهدين للاستتباب الأمن والسكينة العامة لأبناء حضرموت، وعلى أبناء حضرموت والشخصيات الاجتماعية في المقام الأول التماسك والتوحد لمواجهة هذه القوى الدخيلة على المجتمع، ومساندة رجال الأمن صمام الأمان لهذا الوطن وللمواطنين، وأني على ثقة إذا تماسكنا وتكاتفنا جميعا سنتغلب على كل العقبات التي تعوق سيرنا نحو الوطن الآمن المنشود الذي يتمناه الجميع".  
زوج أخت أحد القتلى خالد جود:
"إذا كان التفجير في مصنع التمور قام به في الحقيقة تنظيم القاعدة أتعجب لماذا يقومون بتفجير هذا في مصنع للتمور وقتلهم للمدنيين؟! ونحن على أعتاب شهر رمضان  المبارك، وأني ناقم من هذه الحادثة التي روعت الأمنين وقتلت الأبرياء بأي ذنب وبأي حق.. ما المبرر؟ ؟ هل لانهم جيران معسكرات الجيش ؟!.  في حين أن المعسكر لم يتضرر ولا الحكومة تضررت .. الله ينصف.. الله ينصف.
شهد الحادثة موظف بالمؤسسة العامة للاتصالات علوي الحبشي:
"في بداية الأمر كنت في المكتب أمارس أعمالي الروتينية اليومية سمعت دوي أطلاق نار قريب فلم أوهم أنه من فناء مبنى الاتصالات فأتى إلي أحد زملائي مسرعاً يخبرني بأن المبنى تعرض لاقتحام من مسلحين؛ فخرجت إلى الخارج مسرع فاعترضني أحد المسلحين مع المواطنين فرفعنا أيدينا واخبرنا المسلح "نحن مواطنين مسالمين" فتركنا نذهب وأنا في هذه اللحظة لم أشعر بالخوف لأني تعودت عليها من تكرار الهجمات على المدينة.
وعندما توجهنا إلى خارج المبنى شعرت بالخوف على حراسة المبنى لكي لا يصيبهم مكروه ووصلت إلى يهم و قد فارقوا الحياة  ملطخين بالدماء وجثثهم ملقاه على الأرض مقيدي اليدين، في مشهد مروع ومحزن للغاية شعرت بالأسف الشديد على ما حدث لهم, وانا أشاهد هول المنظر، فجأة، شاهدة دخان يتصاعد من المبنى والنيران تلتهم المكاتب وأجهزت الاتصال بادرنا وبمساعدة المواطنين بإخماد الحريق  الا أننا لم نستطع فقام أحد زملائي بالاتصال بمدير المطافئ الذي  رفض بصريح العبارة أن يرسل سيارات الإطفاء.!  لو حضرت سيارات الإطفاء لكان تفادينا ما تبقى ولكانت الاتصالات تعمل مع شبكة الانترنت حالياً بشكل سليم وطبيعي. واني أحمّل مدير الاطفاء المسئولية الكاملة لما تعرض له المبنى وأجهزت الاتصال، واتمنى أن يقدم للمسألة القانونية لرفضة احضار سيارات المطافئ وهذا الرفض قد تكرر أيضا اثناء حريق مكتب البريد في حادثة السطو على البنوك الجمعة المشؤمة الماضية".
شهد الحادثة في صالة مطار سيئون حلمي مسعود:
"انتابتني حالة من الخوف والذعر بمعية المسافرين منهم الأطفال والنساء والشيوخ؛ البعض صعد على متن الطائرة الذاهبة إلى جدة والبعض يتجهز للصعود، وعندا سماع دوي أطلاق النار بمحيط المطار خرج الكثير من الطائرة مهرولين، وكان المسلحين في صالة المطار بالمبنى الجديد، وكانوا يطلقون النار باستمرار مما جعلنا نختبئ ونتجمع في موقع واحد مع المسافرين في الصالة الانتظار، وفي هذه الأثناء تتعالى صيحات الأطفال والنساء وخُيل لنا أن المسلحين حاصروا المطار بالكامل، وقد صعد المسلحين إلى برج المراقبة وارعبوا الموظفين الموجودين فيه وخرجوهم بالإكراه إلى الصالة الانتظار التي تضم جميع المسافرين وفي هذه الحالة شعرت أني رهينه مع جميع المسافرين تحت رحمة المسلحين ! وقام المسلحين بالاستيلاء على برج المراقبة الذي يشرف على المطار بالكامل؛ إلى الان وانا في حالة صدمة من هذه الحادثة. أتساءل لماذا المطار ليس لديه حراسة كافية ووافية ؟.  اتمنى في أسرع وقت  ممكن أرسال تعزيزات للقوات المرابطة لتأمين المطار الذي يعتبر الوجهة الرئيسة لمدينة سيئون وإذا لم يتم التعزيز خلال هذه الأيام القليلة أعتقد ان الحادثة ستتكرر  واتمنى من الله العلي القدير أن يحفظ البلاد والعباد".
مدير طيران اليمنية صالح باهديله:
"ما حدث أقلق السكينة العامة والامنيين وكان ما يقارب 150 مسافراً ذاهباً للمملكة العربية السعودية لأدى العمرة والبعض ذاهب لتلقي العلاج وأخرين لتجديد إقاماتهم؛ هذه الحادثة أثارة الرعب في المسافرين بكل المقاييس، مما أطر الكثير لذهاب براً مما أضاع المصالح .. واتمنى للجميع السلامة و تحسين الأوضاع بأذن الله".
رئس الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح بوادي حضرموت أنور باشغيوان:
"يوم الخميس مر على مدينة سيئون يوماً مكرراً عن الحادثة الماضية التي وقعت يوم الجمعة من حيث الرعب وإقلاق الأمن والسكينة العامة، هذا يعكس أن أجهزة الدولة لا تقوم بمهامها بالوجه المطلوب. و إن من يقومون بهذه الأعمال بعيدون كل البعد عن أي مفاهيم التعليم الإسلامية والدينية أو المطالب بالحقوق المشروعة. ولكل هذه قنوات فمن يطالب بشيء فبالأصل أن يأسس له حزب أو جمعية يعمل له ما شاء بطرق قانونية، أما ترويع المواطنين أو أنه أراد استهداف الدولة هذا سينعكس بشكل طبيعي على الموطن. فلماذا لا يلجئ  مثل هؤلاء العناصر إلى وسائل السلم والأقناع، هذه الوسائل حضارية، والعالم أجمع الآن سئم من القتل والعنف والحروب فلجأ إلى الطرق السلمية،  إلى الطرق السلمية لتعبير عن حجاته ومطالبة. في نهاية الأمر أني اتمنى من هؤلاء الأشخاص يعملون لهم مراجعات فكرية في قتل الأنفس البريئة، كم من الأنفس البريئة ذهبت؟ وإذا كانوا يستهدفون الجنود فهؤلاء وجدوا في هذه الوظيفة مصدر لإعالة أسرهم فلماذا يقتلونهم؟ .
لا مبرر على الأطلاق لاستخدام مثل هذه الأشياء. ونحن في هذا المقام نطالب الدولة بأن تقوم بوظائفها الأساسية وأيضاً رسالتي إلى كل من يقف حول هؤلاء المسلحين أن يتقي االله  سبحانه وتعالى".  
أمين عام الحراك بمديرية سيئون علي حمدون:
"الذي شهدته مدينة سيئون الأيام الماضية والذي أدى إلى تمكن مجموعة قليلة مفترضة من تنظيم القاعدة تعمل على تدمير مؤسسات اقتصادية مهمة كانت ولا زالت تعمل في خدمة الوطن، رغم قلت هذه المجموعة الا أنّا لاحظنا أن الجيش كاد ان يكون معدوم أو ليس له وجود الا بعد أن تم تنفيذ المهام التي كانت مرسومة من سابق من قبل هؤلاء المسلحين ثم رأينا قوات الجيش ينتشرون في شوارع وجولات ومنافذ مدينة سيئون في كل مكان ويقومون بعمليات تفتيش مستفزة للمواطنين في حين أن المجموعة المسلحة قد دخلت وخرجت بكل بساطة. طبعاً هذه رسائل متقاربة في غضون شهر سبقتها عملية في هجوم مباغت على البنوك العامة والخاصة وكذلك الهجوم الأخير الذي أستهدف مطار سيئون ومصنع التمور ومبنى الاتصالات وهذه الهجمات تهدف إلى تدمير البنى الاقتصادية للوطن. من خلال هذه الأحداث الكل يتساءل ما هو دور الدولة بعتادها وعدتها ورجالها الأشاوس الذين نراهم فقط في وسائل الإعلام الرسمية على خط النار متأهبون ! . هؤلاء المجموعة الإرهابية القلة لا يتجاوزون عد الأصابع يعملون ما يشتهون ثم ينسحبون متى شاءوا. والغريب أنهم تمكنوا من السيطرة على مطار سيئون لساعات ثم انسحبوا منه ثم تأتي وسائل الإعلام الرسمية وتقول أنه تم القضاء عليهم دون أن نشاهد جثثهم أو نسمع أسمائهم في وسائل الإعلام، هذا هو التعتيم الإعلامي على الحقائق بحد ذاته. فأن المواطن بات على يقين بأن السلطة ليس لها مصداقية وأن كل ما يقال حول ارتباط القاعدة بأي جهة رسمية أو حزبية متنفذة هذا واقعي. أدعوا الجميع للحذر منهم ومحاربتهم وتقديمهم لرأي العام لمعرفة من منهم القاعدة الحقيقيون ومن منهم المزيفون".
وفي الأخير خلال هامش استطلاع الرأي حول أحدث الخميس "الدامي" بسيئون سألت أحد الشيوخ عن انطباعاته فقال: " لمن تقرأ زبورك يا داؤود! ".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.