"" رمضان في حضرموت ..روحانية المكان والزمان - الغرف برس

أعلان الهيدر

رمضان في حضرموت ..روحانية المكان والزمان


الغرف برس/بقلم : أحمد سعد التميمي

يأتي رمضان مرة في كل عام نتذكر جميعاً عبق الماضي وبهجة لياليه المتميزة.. فها هو المسحراتي يدق على طبله حتى يستيقظ الناس وقت السحور، وها هي لحظات الطهر والصفاء والمحبة بعد أذان المغرب وقد تجمع الأهل والأقارب والأصدقاء على فنجان من القهوة الشاذلية وحبات التمر يقومون بعدها بتبادل الزيارات وصلة الرحم وصلاة التراويح والذكر وقراءة القرآن حتى وقت متأخر من المساء مرددين: »شهر مبارك وعساكم من
العايدين الصائمين وعساكم من عواده يارب العالمين«..*ولشهر رمضان الفضيل مكانة خاصة في نفوس المسلمين بمشارق الأرض ومغاربها.. فهو شهر الخير والبر والرحمة يتسابق فيه المسلمون للتقرب للبارئ عز وجل والإكثار من الطاعة والعبادة.. ويظهر جلياً تميز هذا الشهر عن سائر شهور السنة في سلوك وعادات الناس وتسود مظاهر الفرح والحب في الصلاة والعبادة التقوى . ***ولرمضان في محافظة حضرموت أكلات خاصة لا تتكرر إلا في العام مرة واحدة ولكونها لا تتكرر إلا من رمضان لرمضان فيبدو وكأنها جديدة على الناس في هذا الشهر فقط ومن الأكلات التي لا تتشابه مع الأكلات اليومية لبقية العام العقيقة والتي هي عبارة عن أكلة للإفطار من التمر المغموس بالزيت الجلجل الصافي أو بعض الحبات من ثمار الحبة السوداء وتفحس ويستخرج منها نواة التمرة ويوضع أحياناً على درجة حرارة حيث يفقس بها بعض البيض لتقدم وجبة غنية مغذية تعرف باسم العلقة أو العقيقة. ***إضافة إلى الأرز بطبخاته المختلفة، الصيادية بالسمك والزربيان باللحم والوقلة والتقروحة والكبسة باللحم وتقدم كوجبة عشاء يفضلها الكثير من الأسر. وتساوى الفقراء والأغنياء في أكل الأرز في محافظة حضرموت. وأيضاً الخبز الذي هو عبارة عن أقراص تصنع بالبيت بعد إضافة بعض المحسنات عليها ويصنع الخبز البلدي والمحلي أما من القمح "البر" والذرة "الطعام" وتوضع بالتنور المصنوع من الفخار ويؤكل بالسمك أو الخضار أو اللحم المدهور بالتنار وهي من الأكلات الأكثر انتشاراً في العشاء والفلاح "السحور". **ومن العادات والتقاليد الراسخة في مناطق حضرموت في شهر رمضان استعداد الأطفال لمظهر احتفالي رمضاني منذ رؤية هلال شهر رمضان بأيام ليرسموا رمضان على جدران المنازل وحيطان الأحياء ويقوم برسم رسومات لا يفهمها إلا هؤلاء الأطفال ببراءتهم وصدقهم ولا يعلمها إلا الله ولكن في أغلبها خطوط تعبر عن فرح طفولي لا حدود له، ويعملون من الحجار والطوب حيطة رمضان أو "دكة أمي صيمة" ويجتمعون بها كل ليلة من ليالي الشهر الكريم وهم يحملون أكياسهم المليئة بالأكلات الشعبية في إفطار أسرهم وما تم شراؤه من الأسواق من حلويات "الغافوت" وهي حلويات رمضان مصنوعة من السكر بشكل قوالب وأدوات الطبخ والسكاكين والجنابي ومقاطر وشبابيك وأشكال حيوانات وينشدون أثناء هذا التجمع الطفولي قصيدة مشهورة ذات تاريخ منادين الام امي صيمة .. هاتي لقمةمن البريمة حتى اذاحان أذان المغرب معلناً إفطار الصائم يبدأون بأكل محتويات أوعيتهم ويفرغون ما بداخلها في بطونهم ليعودوا بعد ذلك إلى بيوتهم بعد أن يفطر أهاليهم بسلام دون ضجيج الأطفال وقد أعدوا الإفطار ورتبوه واستعدوا بفرش سفرة الأكل مع عودة الرجال من المساجد بعد تأدية صلاة المغرب.. وقديماً كان يسمع الأطفال قذائف مدافع رمضان ليسمع دويها جميع أهل المدن والأرياف ويعود بعدها إلى منازلهم... هكذا هى حضرموت فى رمضان تغتسل بروحانية الشهر الفضيل وتجسد المكان والزمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.